الرئيسية / إقتصاد / تقرير “أوكسفام”: أقل من 3٪ من اللاجئين السوريين تم توطينهم في الدول الغنية
Refugees and migrants arrive onboard the Tera Jet passenger ship at the port of Piraeus, near Athens, Greece September 6, 2015. Greece is struggling to cope with the hundreds of migrants and refugees from the war in Syria making the short crossing every day from Turkey to Greece's eastern islands, including Kos, Lesbos, Samos and Agathonisi. REUTERS/Alkis Konstantinidis
Refugees and migrants arrive onboard the Tera Jet passenger ship at the port of Piraeus, near Athens, Greece September 6, 2015. Greece is struggling to cope with the hundreds of migrants and refugees from the war in Syria making the short crossing every day from Turkey to Greece's eastern islands, including Kos, Lesbos, Samos and Agathonisi. REUTERS/Alkis Konstantinidis

تقرير “أوكسفام”: أقل من 3٪ من اللاجئين السوريين تم توطينهم في الدول الغنية

أقل من 3% من أصل 5 ملايين لاجئ سوري تم توطينهم في دول غنية استناداً إلى تقرير صادر عن “أوكسفام”، ليتبين أن غياب الإرادة السياسية وارتفاع الكراهية تجاه الأجانب أديا الى ردود فعل عنيفة ضد اللاجئين في العديد من البلدان .

فقد بلغ عدد اللاجئين السوريين الموطنين في دول غنية 130 ألف لاجئ، وهو عدد صغير جداً وخصوصاً عند مقارنته بلبنان، حيث إن كل شخص من بين 5 أشخاص يعد لاجئاً .

وقد بلغ عدد اللاجئين الذين أعيد توطينهم في كندا 35 ألف شخص، فيما استقبلت بريطانيا 3 آلاف لاجئ. وبالمقارنة مع حجم الاقتصاد في كل بلد، تشير هذه الأرقام الى أنه منذ بداية النزاع في سوريا رحبت كندا بـ 248% من حصتها العادلة من اللاجئين، كما أنها نشرت ما يقرب من 500 موظف إضافي في سفارات البلدان المجاورة لسوريا لتسريع عملية إعادة التوطين، فيما لم تستقبل بريطانيا سوى 18% من حصتها. وفي حين كانت الولايات المتحدة قادرة أيضاً على إرسال المزيد من الموظفين والموارد إلى المنطقة، إلا أنها أنجزت فقط 10% من حصتها .

اما لبنان والأردن وتركيا فقد استقبلت الغالبية العظمى من اللاجئين جنباً إلى جنب مع العراق ومصر. وبرغم هذا الأمر، فاعتباراً من كانون الأول 2016، تم تمويل نصف الاستجابة الإنسانية لأزمة اللاجئين فقط. ويظهر تقرير “أوكسفام” أن اللاجئ يحتاج الى معدل 6 أشهر لإعادة توطينه في هولندا، بينما قد تأخذ العملية 5 سنوات في دول أخرى.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *